منتديات أفضل حياة

عزيزي الزائر هذه الرسالة تدل على إنك غير مسجل ؛ تسجيلك شرف لنا .

منتدى يجمع الشباب العربي في جو من الود و الإحترام


    فئران وجرذان تستوطن 25 طنا من الزعتر الحلبي في أحد ورشات التصنيع بحلب

    شاطر
    avatar
    batol
    مبـــدع متــــألق
    مبـــدع متــــألق

    انثى
    عدد المشاركات : 248
    العمر : 34
    الإنتساب : 02/10/2008
    السٌّمعَة : 0
    معدل النشاط : 36430
    SMS : النص

    فئران وجرذان تستوطن 25 طنا من الزعتر الحلبي في أحد ورشات التصنيع بحلب

    مُساهمة من طرف batol في الأحد أكتوبر 19, 2008 3:00 pm

    فضلات القوارض مع الشعير وقشور بذر دوار الشمس والقضامة المحروقة مواد أساسية فيه

    صادرت السلطات المختصة في مدينة حلب 25 طنا من الزعتر الحلبي والمواد المعدة لتصنيعه بسبب مخالفتها للشروط الصحية ومشاهدة القوارض والحشرات في غرف مكان التصنيع الذي تم تشميعه.



    وعلمت سيريانيوز أن أصحاب الورشة مانعوا تفتيش مديرية خدمات السليمانية لها في البداية, قبل أن يستعين عناصر المديرية بقوة دعم من قسم شرطة الميدان التي قامت بتوقيف عدد ممن قاوموا عناصر السلطة العامة، وتمكين عناصر المديرية من إتمام عملهم.

    وقال مدير خدمات السليمانية أنطوان إيغو لسيريانيوز إن الإحضارات المعدة لتصنيع الزعتر كانت مرمية على الأرض، وكانت تخلط بالرفوش وبأدوات متسخة".

    وتباع إيغو أن "المنظر الأبشع كان رؤية القوارض من فئران، وجرذان تسرح وتمرح ضمن هذه المواد، وبعضها نافق، وفضلاتها فوق الزعتر واضحة، بالإضافة إلى وجود حشرات مختلفة وعفن واضح".

    وتمت مصادرة الزعتر الموجود إضافة إلى أكياس من الشعير وقشور بذر دوار الشمس والقضامة المحروقة والسمسم والذرة ومواد أخرى استخدمت في التصنيع, حيث قال إيغو إن "المصادرات سوف تتلف بشكل كامل أصولا".

    وتقع ورشة تصنيع الزعتر هذه ,والتي تستخدم للتخزين أيضا, في بيت بمنطقة بعيدين مملوك لفصيح الحسين, ويستثمره عدد من أشقائه.

    وعلمت سيريانيوز أن البيت وضع تحت المراقبة إثر ورود إخبارية للمديرية تفيد بتصنيع زعتر مائدة من دون ترخيص وبشروط غير سليمة فيه.

    وتقرر إغلاق الورشة بالشمع الأحمر احترازياً، وأخذ عينات من المواد المصادرة لفحصها في مخبر نقابة المهندسين، وإعداد تقرير نظامي بالواقعة وتنظيم ضبط أصولي لإحالة المتورطين في الموضوع إلى القضاء المختص.

    وتبين في التحقيقات الأولية أن الزعتر المغشوش كان يصرف في الأسواق بشكل فرط دون ماركة.

    ويثير تكرار مصادرة كميات كبيرة من المواد الغذائية المغشوشة التساؤل حول الكميات غير السليمة التي يتم تصريفها في الأسواق تحت أنظار الجهات المعنية.

    وينتظر أن يصدر في الفترة المقبلة قانون سلامة الغذاء الذي يفرض عقوبات شديدة على هذا النوع من المخالفات.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 23, 2018 5:23 am