منتديات أفضل حياة

عزيزي الزائر هذه الرسالة تدل على إنك غير مسجل ؛ تسجيلك شرف لنا .

منتدى يجمع الشباب العربي في جو من الود و الإحترام


    أزمات قلبية، إغماءات وطوارئ بمصالح الاستعجالات بالمستشفيات الجزائرية

    شاطر
    avatar
    mayan
    مــــــــشــــــرفة عــــــــــامة
    مــــــــشــــــرفة عــــــــــامة

    انثى
    عدد المشاركات : 3258
    العمر : 28
    البلد : الجزائر
    العمل/الترفيه : طالبة
    الإنتساب : 28/09/2008
    السٌّمعَة : 112
    معدل النشاط : 36393
    SMS : لا تسألوا الشمس أين نورها
    فالليل يأتي بغتة ويقتل الإشراق
    هيهات هيهات أن يمحى الدمع من عيني
    فلا فرح بعد اليوم و لا ابتسامله

    أزمات قلبية، إغماءات وطوارئ بمصالح الاستعجالات بالمستشفيات الجزائرية

    مُساهمة من طرف mayan في الإثنين نوفمبر 16, 2009 12:10 pm



    عاشت مناطق مختلفة


    من الوطن ليلة أول
    أمس، ما يشبه حالة الحداد غير المعلن، إثر تأجيل الفرحة بفوز الخضر على فراعنة
    العصر، بعد نتيجة المباراة ليلة أول أمس، والتي أفضت للذهاب إلى لقاء آخر فاصل في
    السودان.



    سجلت مصالح
    الاستعجالات الطبية بمستشفيات خنشلة وششار وقايس ليلة أول أمس، مباشرة عقب نهاية
    المقابلة التي جمعت الفريق الوطني بنظيره المصري بعد تسجيل هدف الفراعنة المباغت
    أزيد من60 حالة إصابة بين خطيرة ومتوسطة في صفوف المواطنين الذين أصيبوا بإغماءات
    وصدمات نفسية قوية استدعت نقلهم ليلا إلى تلك المصالح لا يزال بعضهم تحت الرقابة
    الطبية.



    أكثر
    مـن60 حالة صدمة، إغماءات وإصابات خطيرة في خنشلة



    كما تم تسجيل سقوط
    طفلة تبلغ من العمر 3سنوات من الطابق الثالث وسط مدينة خنشلة من حضن أمها التي خرجت
    إلى الشرفة عقب المقابلة متأثرة بالنتيجة غير المتوقعة، وقد تم تحويل الطفلة إلى
    مستشفى باتنة في حالة الخطر على اثر الإصابة الخطيرة على مستوى الرأس. تم أيضا نقل
    شاب آخر إلى العناية المركزة بمستشفى باتنة بعد أن اصطدم بدراجته النارية بسيارة
    وسط المدينة خلال انطلاقه في الشوارع بالعلم الوطني في حالة صدمة نفسية
    عنيفة.



    وفي نفس السياق، فقد
    تلقت » النهار « عشرات الاتصالات من المواطنين بخنشلة يوجهون نداءهم إلى رئيس
    الجمهورية للتدخل شخصيا بدعم المناصرين الجزائريين المتواجدين بمصر والذين تركوا
    كل ما لديهم في الجزائر للالتحاق بمناصرة الفريق الوطني، ومنهم من باع سيارته أو
    منزله للذهاب إلى مصر وتقديم الدعم المعنوي للفريق الوطني بتخصيص طائرتين أو ثلاثة
    لنقلهم على حساب الدولة إلى السودان على غرارما فعلت السلطات المصرية التي خصصت
    عددا من الطائرات لنقل أنصار الفريق المصري مجانا نحو السودان.



    تلاميذ
    المتوسطات في مسيرة حاشدة للتضامن مع ''الخضر'' في القل بسكيكدة



    شهدت صباح أمس،
    شوارع مدينة القل بسكيكدة مسيرة عفوية حاشدة عبّر خلالها مئات تلاميذ المتوسطات
    الذين اغتنموا فرصة إضراب الأساتذة عن تضامنهم مع المنتخب الوطني ووسط هتافات مدوية
    نادت بحياة المدرب سعدان واللاعبين الذين وصفوهم بالأبطال، وجد عناصر الأمن صعوبة
    كبيرة في تنظيم ومراقبة المسيرة التي عرفت انضمام » كورتاجات « السيارات وسكان
    المدينة.



    مسيرة أمس العفوية
    كانت رسالة قوية من القلية إلى المشككين في قدرات رفاق غزال المطالبين برد الاعتبار
    لهم وللجزائريين من الحرب النفسية والإهانة التي عاشوها في القاهرة. فيما عمد آخرون
    إلى تزيين كامل شوارع المدينة بالأخضر والأبيض والنجمة التي سوف تسطع في سماء
    السودان هذا الأربعاء.



    وفاة
    3 شبان إثر أزمات قلبية بعنابة



    علمت ''النهار'' من
    مصادر موثوقة بمديرية الصحة لولاية عنابة، عن وفاة مراهقين من أنصار الفريقى الوطني
    لايتعدى عمرهما سن الـ18 سنة، وكذا وفاة شاب يبلغ من العمر 29 عاما، وذلك ليلة أمس
    الأول أثناء مباراة الفريق الوطني، وأضافت مصادرنا في هذاالشأن، أن وفاة هؤلاء كانت
    نتيجة تعرضهم لأزمات قلبية حادة، بسبب مباراة الجزائر مصر، التي خلقت توترات
    وضغوطات نفسية خطيرة لدى المئات من المولوعين بالفريق الوطني، خاصة بالنسبة لمرضى
    الضغط الدموي والقلب، الذين نقل العشرات منهم، إلى استعجالات مختلف المستشفيات
    والعيادات المتعددة الخدمات، المتواجدة بالولاية، بحسب ما أفادت به المصادر ذاتها
    على مستوى مديرية الصحة بالولاية



    وتجدر الإشارة في
    هذا السياق، أن المتوفين الثلاثة، الذين وافتهم المنية خلال المباراة، يقطنون
    بأحياء وسط مدينة عنابة على غرار ''جبانة اليهود '' و''لاكلون'' ، وتم تحويلهم بعد
    تعرضهم لأزمات قلبية خطيرة، إلى مصلحة الإستعجالات الطبية بمستشفى بن سيناء بعنابة،
    قبل أن يلفظوا آخر أنفاسهم نتيجة خطورة المضاعفات القلبية.



    تشييع
    جثمان الضحايا جرى أمس وسط مشاركة شعبية واسعة



    وفاة
    3 أشخاص بسكتة قلبية منهم شرطي...وقتيلان في حادثي مرور بميلة



    عمت حالة من الحزن
    العديد من بلديات ولاية ميلة التي تزينت منذ أزيد من أسبوع كامل تأهبا لانتصار
    الفريق الوطني، غير أن النتيجة المسجلة أو الأحداث الدراماتيكية التي تم معايشتها
    عبر مختلف أطوار اللقاء عجلت بتسجيل وفاة خمسة أشخاص في أقل من ساعتين من الزمن،
    حيث لفظ الشرطي بدرون عبد العالي، يعمل بالفرقة المتنقلة للشرطة القضائية على مستوى
    أمن دائر العلمة بولاية سطيف، الضحية توفي فورا إثر سكتة قلبية مفاجئة تعرض لها
    مباشرة أثناء مشاهدته للمباراة بعد تضييع المهاجم صايفي للفرصة الثانية التي أتيحت
    له بحسب تأكيد مقربين من عائلة الضحية يبلغ من العمر 45 عاما متزوج وأب لطفلين يقطن
    بحي التوفير والاحتياط في بلدية فرجيوة، حيث نقلت جثته للمستشفى ويعتبر المعني من
    الغيورين جدا على الفريق الوطني الجزائري، أكد زملاء له في تصريح » للنهار « بأنه
    يمتاز بوطنية عالية للغاية ورغم حالة التعب التي كان عليها مهنيا إلا أن حرصه
    الدائم على مؤازرة أشبال المدرب سعدان جعله يحرص على مشاهدة المباراة برفقة عائلته
    الصغيرة قبل أن توافيه المنية، أما ببلدية حمالة فقد توفي السيد بوقزولة عبد الحفيظ
    يبلغ من العمر 62 عاما وأب لسبعة أطفال يقطن في مشتة شقليبي مخلوف أين أكدت مصدر
    موثوقة بأن الضحية أصيب بسكتة قلبية مباشرة عقب تسجيل الفراعنة لهدفهم الثاني وقالت
    مصادر محلية بأن الضحية وعلى الرغم من سنه إلا أنه يتابع دوما كل كبيرة وصغيرة على
    الفريق الجزائري ولم تمنعه ظروفه من مناصرة الخضر قبل أن يلفظ أنفاسه وفي بلدية
    تاجنانت أيضا تعرض السيد معنصر رابح في العقد السادس من عمره، إلى سكتة قلبية
    متأثرا هو الآخر بالهدف الثاني المسجل في الوقت بدل الضائع، وأما ببلدية شلغوم
    العيد فقد تسبب انقلاب سيارة كان على متنها مناصرين للفريق الوطني حاملين الأعلام
    الوطنية بعدما زينوا سياراتهم بألوان العلم ومختلف الصور قبيل المباراة، حيث جابوا
    الشوارع والأزقة ومختلف الأحياء والتجمعات السكنية احتفاء بالفريق الجزائري، غير أن
    الموت باغتتهم فجأة حيث تسبب انقلاب السيارة التي كانوا على متنها بسبب الوضعية
    الخطيرة للطريق المتواجد بالقرب من مزرعة بن حمو وكثرة الحفر به تسببت في انقلابها
    ما أدى لوفاة الشاب بركان سمير البالغ من العمر 23 عاما، فيما يوجد صديقان له تحت
    المتابعة الطبية وفي بلدية وادي العثمانية أيضا لفظ الطفل بن حميميد عامر أنفاسه
    دقائق معدودة قبل اللقاء على إثر دهسه من قبل شاحنة من نوع » نيسان « على مستوى
    مشتة الدرادر، وهو ما جعل نهار أمس سكان المشتة يخرجون للشارع ويقومون بقطع الطريق
    المؤدي إلى عاصمة الولاية للمطالبة بوضع الممهلات.



    اشتباكات
    بين شباب الأحياء عقب المباراة في سوق اهراس



    شهد طريق تونس
    بمحاذاة المستشفى القديم بسوق اهراس، مشادات بين مجموعات من شباب حي دوجــة وآخرين
    من أحياء أخرى، استعملت فيها الحجارة والهراوات، ليتم تسجيل عدد من الإصابات في
    صفوف الطرفين، الأمــر الذي أدى إلى تدخل رجال الأمــن الذين كانوا على أهبة
    الاستعداد لأي طارئ طيلة المباراة وتمكنوا من فض الشجار في وقت وجيز. وحسب مصادر »
    النهار « فإن الاشتباكات وقعت نتيجة زلة لسان أحد الشبان وهو في حالة سكر عندما هتف
    بحياة مصر، الأمــر الذي أغضبهم وأعلنوها حربا عليه وعلى جماعته.



    ...وحادث
    مرور يخلف قتيلا بطريق الزعرورية



    وخلال المباراة
    تدخلت المصالح المعنية لانتشال جثة سائق سيارة من نوع » 505 « أردي قتيلا بعد
    انقلاب سيارته بطريق الزعرورية، ويكون السائق قد زاد من السرعة من أجل الالتحاق
    بالمنزل لمشاهدة مباراة الفريق الوطنــي.



    شاب
    يضرم النار في جسده تأثرا بهزيمة الخضر



    عرف مستشفى لخضر
    بوزيدي ببرج يوعريريج استقبال حالات إغماء متعددة بعد نهاية مباراة الخضر أمام
    المنتخب المصري، كما أقدم شاب على إضرام النار على نفسه باستعمال سائل المازوت.
    وحسب أحد رفاقه، فإنهم سارعوا لنجدته لإخماد النيران التي اشتعلت على ملابسه والتي
    أصيب من خلالها بحروق من الدرجة الثانية حسب أحد الأطباء. وأثناء تواجدنا بالمستشفى
    صرح الشاب المدعو ''محامدية. س'' من مواليد 19/ 05 /1981/ والقاطن ببلدية العش
    والذي يجهل ما فعل بنفسه بسبب التأثر والصدمة التي أصيب بها خلال نهاية المقابلة
    بعد أن كان ضمن عائلته يشاهد المباراة التي تفوق فيها المنتخب المصري.



    من جهته، استقبل
    المستشفى طفلا، ذي 15 سنة، في حالة جد خطيرة إثر تعرضه لحادث مرور، بعد أن كانت
    السيارات المزينة بالاعلام الوطنية تدق ابواقها استعدادا لفرح الانتصار أين اصطدم
    بسيارة كادت أن تودي بحياته، حيث صرّح لنا طبيب قسم الإنعاش أن مصلحة الاستعجالات
    استقبلته ميتا وبعد القيام بالإجراءات الوقائية كاستعمال التنفس الاصطناعي والحقن
    ورغم ذلك فإن الطفل مازال يقبع بقسم الإنعاش في حالة جد متدهورة. كما أفادت مصادر
    أن مصلحة الاستعجالات استقبلت عددا من الحالات جراء الصدمة التي أصابت الجماهير
    خاصة ذوي الأمراض المزمنة.



    شجارات
    جماعية بعد نهاية المباراة في أحياء قسنطينة



    شهدت ولاية قسنطينة
    مباشرة عقب انتهاء مباراة المنتخب الوطني بنظيره المصري حالة من الفوضى العارمة
    بعدما سجلت العديد من الشجارات بعدد كبير من أحياء الولاية، حيث دخل شباب حي بن
    بولعيد في شجار عنيف شارك فيه ما يزيد عن 8 شبان، حيث استعملت فيه مختلف الأسلحة
    البيضاء، خلف إصابات بليغة لدى المتشاجرين استدعت نقلهم على جناح السرعة إلى
    المستشفى الجامعي بن باديس.



    من جهتها، مصلحة
    الاستعجالات الطبية بذات المستشفى استقبلت شابين أصيبوا بجروح متفاوتة الخطورة
    نتيجة الشجار الذي شهده حي الإخوة فراد بزواغي، حيث قدمت لهم الإسعافات الأولية قبل
    أن يغادروا ذات المصلحة، حي ساقية سيدي يوسف هو الآخر شهد شجارا عنيفا تمكن فيها
    شبان هذا الأخير من التصدي لعملية سطو حاول أن ينفذها شباب أحد الأحياء المجاورة ،
    حيث أصيب خلالها أحد أفراد عصابة السطو بجروح خطيرة استدعت تدخل سيارة الإسعاف التي
    نقلت الضحية إلى المستشفى الجامعي بن باديس.



    من جهة أخرى، علمت
    ''النهار'' أن شابا في العقد الثاني من عمره، من ''حي بيكاسو'' قد حاول مباشرة عقب
    انتهاء معركة الخضر الانتحار ووضع حد لحياته من خلال محاولته الإلقاء بنفسه من على
    جسر سيدي امسيد، لكن تدخل عدد من المارة والمواطنين حال دون إلقاء الشاب لنفسه وحسب
    مصادرنا، فإن خسارة ''رفقاء بوڤرة'' أمام الفراعنة هي السبب وراء إقدام الشاب على
    محاولة الانتحار.



    قتلى..
    أحدهما أطلق على نفسه النار بأم البواقي



    شهدت نهاية لقاء
    الفريق الوطني بنظيره المصري حوادث مميتة بولاية أم البواقي، حيث عرفت عاصمة
    الولاية وفاة شخصين أحدهما بسكتة قلبية، إذ لم يتحمل هذا الأخير هزيمة رفقاء القائد
    منصوري، فيما لقي الثاني حتفه إثر اصطدام سيارة بجرار.كما عرف شخصان آخران نفس
    المصير بعين فكرون، حيث لفظ الأول أنفاسه الأخيرة بعين فكرون إثر سكتة قلبية لم
    تُجْدِ الإسعافات الأولية التي تلقاها نفعا، كما لفظ الشخص الثاني أنفاسه الأخيرة
    إثر اصطدام سيارته بحائط، ولا يزال شاب آخر في غرفة الإنعاش بعد أن أطلق على نفسه
    عيارا ناريا من بندقية صيد ببلدية عين كرشة لتفتح مصالح الأمن تحقيقات من أجل تحديد
    الأسباب الحقيقية لهذه الوفيات الناجمة عن الضغط النفسي والأسى والحزن لعدم تحقيق
    الخضر النصر المنتظر قبل إجراء لقاء الفصل بالسودان.



    شاب
    يخضع لعملية جراحية دقيقة بعدما كسر زجاج نافذة منزله بقسنطينة



    خضع الشاب المسمى
    ''ب. م'' البالغ من العمر 38 سنة في ساعة متأخرة من مساء أول أمس، لعملية جراحية
    استعجالية دقيقة بالمستشفى الجامعي بن باديس على مستوى إحدى اليدين، بعدما حول
    لمصلحة الاستعجالات الطبية على جناح السرعة لإصابته بجروح وصفت بالخطيرة أدت إلى
    تمزق شرايين إحدى اليدين. وحسب أحد المقربين من عائلة الضحية، فإن الشاب لم يتحمل
    صدمة تلقي المنتخب الوطني لهدف ثان، ومن شدة الغضب كسر زجاج نافذة منزله بقبضة يده
    مما تسبب له في جروح عميقة ونزيف حاد نقل على إثرها على جناح السرعة للمستشفى
    الجامعي.



    مصلحة
    الاستعجالات استقبلت 15 حالة إغماء



    وفاة
    شيخ وسيّدة حامل بوهران بعد تسجيل الهدف الثاني



    لقيت سيدة حامل في
    شهرها السابع حتفها اثر نوبة قلبية بعد تسجيل الهدف الثاني مباشرة في مسكنها ببلدية
    حاسي بونيف بوهران، بعد أن كانت تتابع أطوار المقابلة بكل جوارحها، وقد تم نقلها
    إلى مصلحة الاستعجالات بمستشفى وهران أين لفظت أنفاسها الأخيرة قبل وصولها ليتم
    تحويلها إلى مصلحة حفظ الجثث وقد وقع خبر وفاة السيدة كالصاعقة على جيرانها وكل
    سكان الباهية الذين بكوا ويتمنون الفرحة بالخرطوم، كما توفي أيضا بعد نهاية
    المقابلة أحد أعضاء فريق جمعية وهران السابقين اثر نوبة قلبية وهو السيد بن بلة عن
    عمر يناهز 86 سنة، وقد سقط مباشرة عند تسجيل الهدف الثاني أين لفظ أنفاسه الأخيرة
    في عين المكان ليتم نقله إلى مصلحة الاستعجالات التي استقبلت أكثر من 15 حالة إغماء
    في أوساط الجماهير نساء ورجال تأثروا لتأجيل الفرحة في الثانية الأخيرة.



    ليلة
    استثنائية بمصلحة الاستعجالات بالمحقن في وهران عقب نهاية المقابلة



    عاشت مصلحة
    الاستعجالات بالمؤسسة الاستشفائية العمومية المحقن مساء أول أمس، على وقع ليلة
    استثنائية نتيجة عدد التدخلات التي تم تسجيلها عقب نهاية المقابلة مباشرة والتي حصر
    مجملها في إصابات متفرقة لشبان تتراوح معدل أعمارهم بين 19 و28 سنة بجروح وكسور على
    مستوى الرجل واليد نتيجة المشادات التي عبّر خلالها مناصرو الخضر عن استيائهم
    وإحباطهم من الهزيمة التي مني بها المنتخب الوطني، في الوقت الذي كانت فيه ردة فعل
    البعض الآخر بطريقة مغايرة حيث أفادت مصادر استشفائية في ذات السياق عن إصابة شاب
    في 23 من عمره عقب سقوطه من على دراجته النارية التي كان يقودها بسرعة جنونية أين
    لم يتمكن من السيطرة عليها بفعل النرفزة، مما أفضى إلى وقوعه. هذا وقد نقل صبيحة
    أمس، إلى ذات المصلحة أحد العمال المصريين بشركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة لتلقي
    العلاج عقب رشقه بالحجارة ما أدى إلى إصابته بجروح على مستوى الرأس.



    إصابة
    7 مناصرين بجروح متفاوتة الخطورة في تيسمسيلت



    تعرض مساء أمس
    الأول، 7 مناصرين ببلدية برج بونعامة بتيسمسيلت إلى حادث مرور خطير أسفر عن جرح 3
    مناصرين بجروح متفاوتة الخطورة وإصابة آخرين، تم على إثرها نقلهم إلى مصلحة
    الاستعجالات بمستشفى برج بونعامة.وحسب مصادر مقربة فإن الحادث وقع قبل ساعات قليلة
    من بدء المباراة قرب محطة نقل المسافرين وسط مدينة برج بونعامة، أين كان أنصار
    الفريق الوطني يحتفلون بانجازات الخضر قبل أن تباغتهم شاحنة من الوزن الثقيل والتي
    كانت قادمة من الاتجاه المعاكس لتوقع فيهم إصابات بليغة واستنادا لذات المصادر فقد
    تم وضع ثلاثة مناصرين تحت العناية الطبية المركزة نظرا لإصابتهم الخطيرة في الوقت
    الذي غادر بقية الأنصار المستشفى بعد تلقيهم العلاج المناسب.



    قتيل
    و25 جريحا في تلمسان



    توفي ليلة أول أمس،
    أحد مناصري الفريق الوطني بدائرة سبدو جنوب تلمسان، ويتعلق الأمر بالمناصر ''بلعابد
    محمد''، 52 سنة، الذي توفي بسكتة قلبية مباشرة بعد تسجيل المصريين للهدف الثاني.
    وحسب عائلة الضحية، فإنه كان يتابع المقابلة بشكل عادي قبل أن يصاب بأزمة قلبية
    عجلت بخروج روحه إلى بارئها. ومن جهة أخرى، استقبلت المصالح الاستشفائية 25 مناصرا
    أصيبوا بجروح خفيفة وإغماءات ناجمة عن عدم تحملهم لنتيجة المقابلة، خصوصا بعد ما
    سجل الفريق المصري هدفه القاتل في الدقيقة الـ .95 ومن جهة أخرى، كثرت الإشاعات حول
    مقتل مصريين بكل من بلديتي الحناية والغزوات على يد مناصرين جزائريين، وهو الأمر
    الذي نفاه ممثل خلية الإعلام بمديرية الأمن الولائي المفتش محمد عثماني، مؤكدا أن
    مصالحه عانت الويلات في حماية الوفود المصرية الموزعة بكل من شتوان، تلمسان،
    الرمشي، زناتة ومنصورة وأولاد ميمون وضمان أمنهم. وسجلت ''النهار'' مشادات ما بين
    المنصارين والعمال المصريين بمنطقة القلعة بأعلى تلمسان، حيث يقيمون بإقامة للدولة
    بفيلا ريفوفي، في حين لم تشر مصادرنا إلى حدوث إصابات تذكر، خصوصا وأن مديرية الأمن
    كلفت فريق أمن خاص لحماية الرعايا المصريين، كما تم تقليص عملية تنقلهم داخل
    الولاية لتفادي الانزلاقات.





    لو خيروني بين حبيبتي والجزائر
    لاخترت حبيبتي
    ليس لأني لا أحب الجزائر
    بل لأن حبيبتي هي الجزائر
    يسألوني لماذ أحــب الجزائر
    ما أغباهم كأنهم يسألونني لماذا أتنفس...أعشقــك يا جزائر

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 8:19 pm